9 مدن كبرى قد تختفي بحلول 2030 بسبب الاحتباس الحراري

قد يكون من الصعب تخيل ظاهرة الاحتباس الحراري بشكل صحيح. إن لم تكن مهددًا بشكلٍ مباشر من ارتفاع منسوب مياه البحر، أو المعاناة من نقص المياه بسبب حرائق الغابات، فكيف ستعرف ما يحدث بالضبط؟ مواقع مثل كلايمت سنترال تقوم بإنشاء خرائط توضح أجزاء العالم التي يمكن أن تجد نفسها تحت الماء بسبب ارتفاع مستويات سطح … The post 9 مدن كبرى قد تختفي بحلول 2030 بسبب الاحتباس الحراري appeared first on شبكة ابو نواف . قد يكون من الصعب تخيل ظاهرة الاحتباس الحراري بشكل صحيح. إن لم تكن مهددًا بشكلٍ مباشر من ارتفاع منسوب مياه البحر، أو المعاناة من نقص المياه بسبب حرائق الغابات، فكيف ستعرف ما يحدث بالضبط؟ مواقع مثل كلايمت سنترال تقوم بإنشاء خرائط توضح أجزاء العالم التي يمكن أن تجد نفسها تحت الماء بسبب ارتفاع مستويات سطح البحر. لذا، مع استمرار ارتفاع درجة حرارة الكوكب – واستمرار التلوث بلا توقف – ما هي المدن حول العالم التي يمكن أن تجد نفسها تحت الماء في وقت مبكر من عام 2030؟ وفقًا لخرائط المناخ التي تستند إلى تقرير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ لعام 2021، يمكن القول أن هذه المدن التسع لن تكون موجودة بعد 2030 إن استمرت مشكلة المناخ بالتضخم! يمكن أن يتغير الكثير من الآن وحتى عام 2030. يمكننا بناء دفاعات ضد الفيضانات، وتكييف مدننا – ومن الناحية المثالية، أو اتخاذ إجراءات دراماتيكية لوقف الاحتباس الحراري. ولكن إذا لم يحدث أي من ذلك، فإليك العواقب المحتملة: تسع مدن يمكن أن تجد نفسها بالكامل (أو في جزء كبير منها) تحت الماء في غضون عقد من الزمن! مدن ستختفي تحت البحر بفعل الاحتباس الحراري ! 1. أمستردام – هولندا هناك سبب وراء تسميتها بالبلدان المنخفضة. تقع أمستردام ومدينتا روتردام ولاهاي على ارتفاع منخفض ومنبسط وقريب من بحر الشمال. يشتهر الهولنديون بدفاعاتهم ضد الفيضانات، وبالنظر إلى هذه التوقعات على مستوى سطح البحر، يبدو أن نظام السدود والحواجز والبوابات في البلاد سيصبح أكثر أهمية في السنوات القادمة. 2. البصرة – العراق تقع مدينة البصرة الساحلية الرئيسية في العراق على شط العرب، وهو نهر ضخم وواسع يصب في الخليج العربي. نظرًا لشبكتها المعقدة من القنوات والجداول، فضلاً عن المستنقعات المجاورة، فإن البصرة والمناطق المحيطة بها معرضة بشكل خاص لارتفاع مستوى سطح البحر. وكما لو أن هذا لم يكن مقلقًا بما فيه الكفاية، فإن البصرة تعاني بالفعل بشكل كبير من الأمراض المنقولة بالمياه – لذا فإن زيادة الفيضانات تحمل تهديدات أكثر خطورة. 3. نيو أورليانز – الولايات المتحدة الأمريكية تمتاز المدينة بنظام السدود التي تحميها من فيضانات بحيرة موريباس في الشمال ومن بحيرة سلفادور وليتل ليك في الجنوب. بدون هذه الدفاعات، ستتعرض نيو أورلينز لتهديد شديد بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، ولكن حتى مع هذه الدفاعات، يبدو الضرر كارثيًا. 4. البندقية – إيطاليا في المستقبل القريب، تواجه البندقية تهديدًا مزدوجًا: ارتفاع مستويات سطح البحر والمدينة نفسها تغرق – بمقدار 2 مليمتر كل عام. تعرضت العاصمة الفينيسية بالفعل لفيضانات شديدة، ومن المرجح أن يؤدي تغير المناخ والاحتباس الحراري إلى زيادة تواتر المد والجزر العالية التي تغمرها. مثل نيو أورلينز، البندقية لديها نظام من أنظمة الدفاع عن الفيضانات، ولكن مع تفاقم الأزمة، سيكون من الصعب (وتكلفة) الحفاظ عليها. 5. مدينة هو تشي منه – فيتنام تتعرض المدينة لتهديد متزايد على طول نهر ميكونغ. في حين أنه من غير المرجح أن يجد وسط مدينة هوشي منه نفسه تحت الماء بحلول عام 2030، فمن شبه المؤكد أنه سيكون أكثر عرضة للفيضانات والعواصف الاستوائية. 6. كولكاتا – الهند ازدهر الكثير من غرب البنغال لعدة قرون بسبب مناظره الطبيعية الخصبة، ولكن كما تظهر خرائط المناخ، فقد أصبح هذا سببًا كبيرًا للقلق في كولكاتا والمناطق المحيطة بها. 7. بانكوك – تايلند وجدت دراسة أجريت عام 2020 أن بانكوك قد تكون المدينة الأكثر تضررًا من الاحتباس الحراري على المدى القصير. تقع العاصمة التايلاندية على ارتفاع 1.5 متر فقط فوق مستوى سطح البحر، ومثل البندقية، فإنها تغرق (بحوالي 2 إلى 3 سم في السنة). لكن بانكوك مبنية أيضًا على تربة طينية كثيفة للغاية، مما يجعلها أكثر عرضة للفيضانات. بحلول عام 2030، يمكن أن تكون معظم مناطق Tha Kham و Samut Prakan الساحلية تحت الماء، وكذلك مطارها الرئيسي Suvarnabhumi International. 8. جورج تاون – غيانا لعدة قرون، اعتمدت جورج تاون عاصمة غيانا على الجدران البحرية – أو بشكل أكثر دقة، جدارًا بحريًا عملاقًا يبلغ طوله 280 ميلًا – للحماية من العواصف، ذلك لأن معظم الخط الساحلي يقع بين 0.5 متر ومتر تحت ارتفاع المد. يعيش حوالي 90% من سكان غيانا على الساحل، وستحتاج الدولة إلى تعزيز جدارها البحري بشكل كبير لتجنيب المناطق الكبيرة في جورج تاون من الأضرار الجسيمة. 9. سافانا – الولايات المتحدة الأمريكية تقع مدينة سافانا بولاية جورجيا في منطقة ساخنة للأعاصير، ولكن حتى بدون أحداث مناخية شديدة، يمكن أن ترى المدينة التاريخية يبتلعها البحر من جميع الجوانب. يمكن أن يتدفق نهر سافانا في الشمال ونهر Ogeechee في الجنوب إلى المستنقعات القريبة، مما يعني أنه عندما تضرب الأعاصير والفيضانات المدينة (وبحلول عام 2050، من المتوقع أن تشهد المدينة مستويات فيضانات تاريخية مرة كل قرن) قد تكون التأثيرات أكثر حدة. اقرأ أيضًا: 9 أشياء في طريقها إلى الانقراض عن وجه الأرض! أكثر دول العالم أمانًا للعيش وممارسة الأعمال التجارية فيها اليوم 10 خرافات عن الطقس والأحوال الجوية،، توقّف عن تصديقها! المصدر The post 9 مدن كبرى قد تختفي بحلول 2030 بسبب الاحتباس الحراري appeared first on شبكة ابو نواف .حول العالم,احتباس حراري,فيضانات,مدن,مناخ

--
شكرا لكم
---
‏تلقيت هذه الرسالة لأنك مشترك في مجموعة "احدث الاخبار" في مجموعات Google.
لإلغاء الاشتراك في هذه المجموعة وإيقاف تلقي رسائل الإلكترونية منها، أرسل رسالة إلكترونية إلى [email protected].
لعرض هذه المناقشة على الويب، انتقل إلى https://groups.google.com/d/msgid/news2022/CACY1A794Ar65LDCFb0RwCcdBAdkFmLaEHwoXud-snB-V_P16AA%40mail.gmail.com.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يلا شوت ارابيا افضل موقع بث مباشر مباريات اليوم بدون تقطيع

مراجعة فيلم the suicide squad - فرقة الانتحار

نتفليكس تطلق موقعا جديدا لأفضل 10 تصنيفات لديها بمقاييس محدثة