لماذا ترفض الدول اعتماد العملات المشفرة بشكلٍ رسمي؟

لا يُنكر عاقل أن العملات المشفرة مثل البيتكوين، دوج كوين، والإثيريوم، قد اجتاحت الاقتصاد العالمي بشكل كبير للغاية، لكن لا تزال البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم تشكك في اعتمادها وترفض تداولها رسميًا. قد يبدو الأمر مربكًا لك خاصةً مع الشعبية المتزايدة التي تحظى بها هذه العملات. لكن لفهم سبب الرفض الرسمي لتداولها، علينا في … The post لماذا ترفض الدول اعتماد العملات المشفرة بشكلٍ رسمي؟ appeared first on شبكة ابو نواف . لا يُنكر عاقل أن العملات المشفرة مثل البيتكوين، دوج كوين، والإثيريوم، قد اجتاحت الاقتصاد العالمي بشكل كبير للغاية، لكن لا تزال البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم تشكك في اعتمادها وترفض تداولها رسميًا. قد يبدو الأمر مربكًا لك خاصةً مع الشعبية المتزايدة التي تحظى بها هذه العملات. لكن لفهم سبب الرفض الرسمي لتداولها، علينا في البداية فهم كيفية اعتبار شيء ما "عملة" ! كيف يصبح أي شيء عملة؟ في الماضي، كان نظام المقايضة منتشرًا بشكل كبير، من خلال تبادل سلعة بأخرى وفقًا لحاجة كل طرف. مع ذلك، فإن البحث عن شخص يريد نفس السلعة التي ترغب بالتخلي عنها وتقديم سلعة تحتاجها في المقابل لم يكن بالأمر السهل والمريح! هنا برزت الحاجة لشيء ما يُمكن مقايضته بأي شيء، وكانت العملة. تقدر العملات نفس السلعة من الناحية النقدية، من خلال القضاء على العملية التي تستغرق وقتًا طويلاً في البحث عن مشترٍ يرغب في تقديم شيء ما تحتاجه. كما أن ضمان القيمة الإسمية للعملة تغرسها البنوك المركزية في البلاد، حيث يثق الأفراد في البنك المركزي لبلدهم، ولهذا السبب يتداولون العملة. لن يستخدم أي شخص عملة ما في حال كانت متقلبة القيم، أو بعبارة أخرى، ما يشتريه دولار اليوم سيكون هو ذاته الذي يشتريه غدًا. من المؤكد أنه وعلى المدى الطويل لن يشتري الدولار نفس الكمية من السلعة، لكن وعلى أساس سنوي، تظل القيمة مستقرة إلى حدٍ ما. آلية عمل العملات المشفرة توصف العملة المشفرة بأنها أهم ابتكار في مجال التكنولوجيا المالية في التاريخ الحديث. عندما يتم إجراء معاملة باستخدام عملة مشفرة، فإن كل معاملة تربط نفسها بكتلة؛ ومن ثم يمكنك تسجيل الرحلة الكاملة لعملة واحدة من خلال النظر إلى تاريخ معاملاتها، مع تسجيل الطوابع الزمنية في دفتر يسمى blockchain. يسجل blockchain رحلة العملة فقط؛ لا يفصح عن الغرض من المعاملة أو الأطراف المقابلة المعنية، وبالتالي تمنح الخصوصية. تهدف عملية تسجيل رحلة كل عملة مشفرة إلى التأكد من أن كل عملة متداولة فريدة من نوعها. ثم يتم بث هذا السجل إلى جميع أجهزة الكمبيوتر في الشبكة. ومن ثم فهي لا تحتاج إلى أي مؤسسة مالية أو اجتماعية تراقب أصالتها. يبدو الأمر رائعًا، أليس كذلك؟ لكن ليس من وجهة نظر المؤسسات الرسمية! أي عملة لتنال ثقة الناس وتصبح متداولة بشكل كبير يجب أن تحقق شرط الاستقرار، وهو أمر لا تحققه العملات المشفرة. لفهم ذلك، دعونا نلقي نظرة على قيمة البيتكوين التي كانت 47733 دولارًا للعملة الواحدة بداية هذا العام، لكنها أصبحت 18931 دولار اعتبارًا من 25 سبتمبر هذا العام. بلغ الانخفاض في قيمتها أكثر من 50%، ما جعلها عملة غير مستقرة للغاية. هذه التقلبات في قيمة العملة المشفرة ناتجة عن مجموعة من العوامل تتراوح بين العرض والطلب إلى التنظيم الحكومي ومشاعر المستثمرين. كيف يتم إنشاء العملات المشفرة؟ تمامًا كما تقوم البنوك المركزية بسك العملات المعدنية وطباعة عملاتها الخاصة، فإن العملات المشفرة يتم "تعدينها" بالمثل. التعدين هو المكان الذي ظهر فيه مصطلح العملة المشفرة لأنه عملية يقوم فيها المعدنون بحل ألغاز التشفير التي تتطلب أجهزة كمبيوتر فائقة السرعة وتستهلك كميات هائلة من الكهرباء. التعدين أمر مكلف للغاية! فحجم الكهرباء المستهلكة للتعدين ضخم للغاية لدرجة أن الصين حظرت مؤخرًا العملة المشفرة فقط بسبب استهلاكها للكهرباء، حيث إنها تشكل تهديدًا لتوافر الكهرباء للصناعات الأخرى! موقف البنوك المركزية من تداول العمرة المشفرة اعتمدت بلدان مثل السلفادور وجمهورية إفريقيا الوسطى عملة البيتكوين كعملة قانونية لأن عملتها متقلبة ولأسباب جيوسياسية أخرى. مع ذلك، لا تخطط أي دولة أخرى للقيام بخطوات مماثلة. علاوةً على ذلك، فإن السماح بنشر العملات الخاصة من شأنه أن يولد اقتصادًا موازيًا يهدد النسيج المجتمعي، لأنه سيجعل تأثير القرارات السياسية زائد عن الحاجة. تعتبر السياسة جزء لا يتجزأ من البنك المركزي، لأنها تنظم تدفق الائتمان في الاقتصاد، وبالتالي التحكم في أسعار الفائدة. إذا تم إزالة هذه الميزة الهامة، فسيكون النظام بأكمله تحت التهديد. مخاطر أمنية وزعزعة الاقتصاد.. لهذه الأسباب لن تُصبح العملة المشفرة رسمية! يتمثل دور السياسة النقدية التي تنفذها البنوك المركزية في ضمان استقرار الأسعار (التحكم في التضخم) والمساعدة في نمو الاقتصاد من خلال إدارة التقلبات الاقتصادية. تتم هذه الإدارة من خلال تنظيم عرض العملة، وهو أمر مستحيل باستخدام العملة المشفرة، حيث يمكن لأي شخص تعدينها. بالتالي، إن كانت وكالة مركزية لا تراقب عرض النقود، فكيف يتم ضمان استقرار قيمتها؟ علاوة على ذلك، غالبًا ما تكون تكلفة الاستهلاك الثقيلة للكهرباء لأغراض التعدين أعلى من القيمة الاسمية للعملة. أضف إلى ذلك خطر استخدام العملات المشفرة في تمويل الأغراض غير القانونية، نظرًا لصعوبة تتبع الأطراف المعنية في هذه الحالة، وهذا التهديد قائم وقوي للغاية. وبالمثل، لنفترض أن بعض العملات المشفرة يتم تبنيها على نطاق واسع، على الرغم من هذه العواقب؛ في هذه الحالة، لا يزال هناك شخص يدير تلك العملة. في هذه الحالة، يتحكم هذا الطرف عمليًا في الاقتصاد الوطني. يمثل ذلك يمثل مخاطرة كبيرة، حيث لن يتم مساءلة هذا الكيان عن العمل في مصلحة الدولة، على عكس مؤسسة مصرفية مركزية. في النهاية، تخيل أن يتوقف الجميع أو الأغلب عن استخدام عملة البيتكوين، ماذا تتوقع سيحدث؟ بالتأكيد ستنهار العملة تمامًا وتفقد قيمتها! هل فهمت الآن لماذا لا تعترف الحكومات والبنوك بالعملات الشفرة! اقرأ أيضًا: تعرف على أهم 10 عملات رقمية بخلاف Bitcoin 10 مدن الأكثر تعاملًا بالبيتكوين والعملات المشفرة، وخاصةً البيتكوين تعرّف على الجانب المظلم للعملات الإلكترونية! المصدر The post لماذا ترفض الدول اعتماد العملات المشفرة بشكلٍ رسمي؟ appeared first on شبكة ابو نواف .منوعات,إثيريوم,بيتكوين,تعدين العملات,عملات مشفرة,عملة رقمية

--
شكرا لكم
---
‏تلقيت هذه الرسالة لأنك مشترك في مجموعة "احدث الاخبار" في مجموعات Google.
لإلغاء الاشتراك في هذه المجموعة وإيقاف تلقي رسائل الإلكترونية منها، أرسل رسالة إلكترونية إلى [email protected].
لعرض هذه المناقشة على الويب، انتقل إلى https://groups.google.com/d/msgid/news2022/CACY1A7_rhH6zm7GE6630HzOj3ueUG%2B9mQBZ9Oys_yniHWA2OKw%40mail.gmail.com.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يلا شوت ارابيا افضل موقع بث مباشر مباريات اليوم بدون تقطيع

مراجعة فيلم the suicide squad - فرقة الانتحار

نتفليكس تطلق موقعا جديدا لأفضل 10 تصنيفات لديها بمقاييس محدثة